المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : معمر محافظة الليث يناشد اهل الخير ان يحج قبل الموت


ابوحنش
24-12-2006, 12:34 AM
http://www.alriyadh.com:81/img/logoin.gif
السبت 3 ذي الحجة 1427هـ - 23 ديسمبر 2006م - العدد 14061

معمر محافظة الليث شهد مرحلة ما قبل توحيد المملكة
يناشد أهل الخير أن يحج قبل الموت وجلد الرجال بسبب دفع الضريبة وقدرها "ريالان - فرانسة"
http://www.alriyadh.com:81/2006/12/23/img/231270.jpg

الليث - عبدالله البصراوي:
لم يحج معمر محافظة الليث العم سلوم سالم اليزيدي سعودي الجنسية شهد مرحلة قبل توحيد المملكة وشهد جلد الرجال الذين لا يستطيعون دفع الضريبة والتي قدرها "ريالان - فرانسة" في ذلك الوقت وعاش معاناة ومنظر قطع طرق الحجاج، قبل عهد الملك عبدالعزيز رحمه الله ويناشد أهل الخير أن يحج قبل الموت لأنه سمع عن الأمن والأمان والراحة في الحج في عهد ابناء الملك عبدالعزيز آل سعود طيب الله ثراه وقد قدم له عامل بنغلاديشي الاحرام هذا الأسبوع..
وقد اجتمعت هموم الدنيا على كاهل هذا المسن في عمر يناهز 140سنة من عمره يعيش "في سبل تحت ظل شجرة" في محافظة الليث التابعة لمنطقة مكة المكرمة ويكسب قوته من حليب الغنم.

يقول العم سلوم سالم اليزيدي ليس لدي ولد يحمل عني هموم الحياة الأمر الذي يجعلني أكابد وحدي وأتوكأ على كبر سني في طلب لقمة العيش. وأضاف ان رأسماله ثلاث الى سبع من اغنام لا غير.

ويتمنى ان يحج هذا العام لأنه حُ في عهد ما قبل توحيد المملكة وهو صغير السن مع أبيه وشهد العذاب في الطريق خلال رحلته الى مكة المكرمة وكان الحج في ذلك الوقت سلبا ونهبا.

ويأمل أن يحصل على سكن غرفة فقط بدل ظل هذه الشجرة التي يعيش تحتها والتي لا تصمد أمام المطر ولا العواصف ولا السيول ولا حرارة الشمس والبرد وهو لا يوجد له مصدر رزق يعينه على قضاء حوائج العمر ولا كبر السن.

تعرض الى ضربات موجعة من الحياة بعد وفاة زوجته ذهب للعيش مع الناس من الجيران بعد أن صارع الألم والعوز والمرض حيث أصيب بمرض في الظهر من كبر السن.

يقول سلوم اليزيدي الحمد لله لا يوجد عندي مرض من أمراض العصر فقط مرض كبر السن في العظام والحمد لله.

آخرون قالوا إنه رجل عزيز النفس ولا يمكن له أن يمد يده الى احد او يطلب المساعدة من الآخرين ما لم يبادروا بأنفسهم بمساعدته.

وقد قامت "الرياض" بمتابعة قصة هذا الرجل المسن والتقطت بعض الصور وهو وسط الغنم وتحت ظل الشجرة في ذلك السبل من القش يبحث عن اشياء لا يجدها في منزله تمنعه عزة نفسه أن يطلبها من الآخرين.

"الرياض" تابعت وزارت هذا المسن والذي يعيش في محافظة الليث التي تبعد عن منطقة مكة المكرمة مسافة ( 180كم) حيث قال: لمن أذهب ومن أخاطب بعد هذا العمر؟ فالجمعية الخيرية بالليث لا تعرف لي طريقاً لأني لم أذهب بحكم عدم القدرة على المشي وعدم وجود ولد لي وكل ما تراه من ملابس وأغنام قليلة ما هو الا من أهل الخير فكل أسرة تعلم بأحوالي تقدم لي وكل ما أريد هو الحج بعد هذا العمر من الزمن المؤلم!!

ويؤكد بعض الجيران بأن هذا الرجل يعيش حياة صعبة ويحتاج للمساعدة فأهل المنطقة في محافظة الليث يقدمون التبرعات له في المناسبات فقط، ولا يعرف عن لجنة التنمية الاجتماعية في محافظة الليث اي شيء سوى الاسم فقط في حين أن أهل الخير من سكان الرياض في شهر رمضان المبارك وهيئة الإغاثة العالمية فقط هي الوحيدة التي وصلت الى هذا المنزل وقدمت له بعض المواد الغذائية فقط.

ويقول العم سلوم انا اعيش في الفقر وعلى صدقات أهل الخير ثم تبرعات أهل الخير من أهالي المنطقة ومعرفتهم لسكني الذي اعيش فيه فهذا البيت الذي تراه "اسمه" بيت لكنه عبارة عن شجرة (سبل تحت ظل شجرة) بدون دورة مياه بل لا يوجد به حوش يحمينا ويواصل حديثه لقد ذهبت لأكثر من جهة خيرية من أجل دعمي غذائياً فقط لكن لا فائدة عدا الضمان الاجتماعي بمحافظة الليث هو الوحيد الذي يقدم لي راتبا شهريا اعيش منه فلهم الشكر على المساعدة.

ويقول انا عمري حوالي 140سنة ولم أذهب للمدرسة كبقية الناس فأنا لا أعرف القراءة ولا الكتابة والسبب كبر السن وآمل من المسؤولين التجاوب مع مشكلتي.

"الرياض" تحتفظ بعنوان العم سلوم.

شيخ في حارة الرتبة
24-12-2006, 10:17 AM
ليتك تدله على مكاتب الجمعيات الخيرية

فالدال على الخير كفاعله