المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ما هي المعصية التي هي أعظم وأكبر عند الله من الزنا( مخالف _ الفتوى بالداخل)


أريج الزهور
13-04-2011, 02:13 PM
قصة حصلت في عهد موسى عليه السلام ، و القصة كالتالي

أن إمرأة أتت إلى موسى عليه السلام تائبة وقالت له يا موسى أنا زنيت و قد حملت
من الزنا و عندما أنجبت الطفل قتلته

فقال لها موسى عليه السلام : ما هذا العمل العظيم الذي فعلتي ، أخرجي من هنا قبل أن ينزل الله علينا نار من السماء بسبب ما فعلتي

وذهبت المرأة ، ثم أرسل الله عز وجل ملك من السماء إلى موسى عليه السلام يقول له: ماذا فعلت بالمرأة التائبة ، ((أما وجدت أفجر منها))؟؟؟؟





فقال موسى و من أفجر منها ؟؟؟؟؟

(((فقال : تارك الصلاة عامداً متعمداً ، عمله أعظم مما عملت هذه المرأة)))



... جمع الصلوات

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:" من جمع صلاتين من غير عذر فقد أتى باباً من أبواب الكبائر"

وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " لا تتركن صلاة متعمداً. فإنه من ترك صلاة متعمداً برئت منه ذمة الله" تخيل.. ذمة الله برئت منه!! فلا رعاية ولا حماية ولا حراسة من الله عز وجل....

ويقول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديث الإسراء والمعراج: "ورأيت ليلة أسري بي أناساً من أمتي ترضخ رؤوسهم بالحجارة (أي تكسر بها) كلما رضخت عادت فقلت: من هؤلاء يا جبريل؟ فقال: هؤلاء الذين كانت رؤوسهم تتكاسل عن الصلاة"!!

يقول الله تعالى: (فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا) مريم: 59.

يقول ابن عباس رضي الله عنه: ليس معنى أضاعوا الصلاة تركوها بالكلية.. ولكن كانوا يجمعونها فيؤخرون صلاة الظهر إلى صلاة العصر ويؤخرون صلاة المغرب إلى صلاة العشاء.. والغي: واد في جهنم تستعيذ منه النار لشدة حره!


فهل يصر أحد بعد ذلك على جمع الصلوات !!


م ن ق و ل

أصايل
14-04-2011, 05:01 AM
عذراً القصة غيرصحيحة


بسم الله الرحمن الرحيم

احسن الله اليك ياشيخ ..افتنا في هذه

هل هذه القصة وقعت...

وهي قصة حصلت في عهد موسى عليه السلام ، و القصة كالتالي

أن إمرأة أتت إلى موسى عليه السلام تائبة وقالت له يا موسى أنا زنيت و قد حملت


من الزنا و عندما أنجبت الطفل قتلته

فقال لها موسى عليه السلام : ما هذا العمل العظيم الذي فعلتي ، أخرجي من هنا قبل أن ينزل الله علينا نار من السماء بسبب ما فعلتي

وذهبت المرأة ، ثم أرسل الله عز وجل ملك من السماء إلى موسى عليه السلام يقول له: ماذا فعلت بالمرأة التائبة ،

أما وجدت أفجر منها؟؟؟؟؟؟؟؟

فقال موسى و من أفجر منها ؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فقال : تارك الصلاة عامداً متعمداً ، عمله أعظم مما عملت هذه المرأة

و الله يا شباب لما سمعت هذي القصة اقشعر جسمي وفكرت في حالنا و حال شبابنا ، ما أحد يركعها و بعضهم

يصلون فرضين أو ثلاث
!
كأن الدين على كيفهم

الله يستر علينا يارب و يثبتنا على طاعته


اللهم آميييييييييييييين
الجــــــــواب .......

لا أعلم صحة القصة والقول الذي تضمنته صحيح فان ترك الصلاة اعظم من ارتكاب الفواحش التي هي دون الكفر مثل

الزنا والربا وقتل النفس وغير ذلك من الموبقات

وذلك لان ترك الصلاة كفر والفواحش والاثام كبائر وصاحب الكبيرة تحت المشيئة والكافر ليس تحت المشيئة

بل هو خالد مخلد في النار

وتارك الصلاة رفيق فرعون وهامان وأبي ب خلف


الشيخ / عبدالرحمن السحيم
حفظه الله


** ما صحة الحديث التالي: " من جمع صلاتين من غير عذر فقد أتى باباً من أبواب الكبائر"؟ وقد روي عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: " لا تتركن صلاة متعمداً. فإنه من ترك صلاة متعمداً برئت منه ذمة الله" تخيل.. ذمة الله برئت منه!! فلا رعاية ولا حماية ولا حراسة من الله عز وجل.
يقول الله تعالى: {فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غيا}[مريم: 59]. يقول ابن عباس رضي الله عنهما: ليس معنى أضاعوا الصلاة تركوها بالكلية.. ولكن كانوا يجمعونها فيؤخرون صلاة الظهر إلى صلاة العصر ويؤخرون صلاة المغرب إلى صلاة العشاء.. والغي : واد في جهنم تستعيذ منه النار لشدة حره.

تاريخ النشر: 02/04/2009 م
رقم الفتوى : 4677
الحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا رسول الله وعلى آله وصحبه ومن والاه، أما بعد..
فاعلم ثبتنا الله وإياك وزادنا جميعاً حرصاً على الخير:
أنه لم يذكر هذا الحديث:" من جمع صلاتين من غير عذر..". إلا صاحب أطراف الغرائب والأفراد وعلى سبيل الضعف.
أما الثاني:" لا تتركن صلاة متعمداً". فقد ذكر بروايته تلك في المعجم الكبير للطبراني ومسند الشاميين للطبراني ومعرفة الصحابة لأبي نعيم والترغيب والترهيب للمنذري.
قال عنه الحافظ الهيثمي في مجمع الزوائد: (رواه الطبراني، وفيه يزيد بن سنان الرهاوي، وثقه البخاري وغيره والأكثر على تضعيفه وبقية رجاله ثقات)، ومنهم من حكم عليه بأنه حسن لغيره كما جاء في صحيح الترغيب والترهيب.
وعموما فلا شك أن تأخير الصلاة عن وقتها من غير عذر تهاون وخطيئة، يأثم صاحبها، وفيه وعيد شديد، تفضلت أخي الكريم بذكر طرف منه في سؤالك نقتصر عليه فقد سألتنا ووعظتنا في نفس الوقت جزيت خيراً.والجمع اما جمع تقديم ،اوجمع تاخير،اوجمعا صوريا:فجمع التقديم وهو أن تصلي الثانية من المشتركتين في وقت الاولي _ غيرجائز الا لمسافر سفر قصر قد جد به السير أثناء المسافة لافي نزله .وإلا لمطروظلمة ،او خوف إغماء،اوجمع بعرفة او مزدلفة.واما جمع التأخير وهو ان تؤخر الصلاة الا ولي من المشتركتين فتصلي الظهر في آخر وقت العصر والمغرب في آخر وقت العشاءفهذا خلاف الاولي مالم تدع اليه ضرورةولكن لااثم علي فاعله.واما الجمع الصوري وهوان تؤخر الظهر حتي تصلي في آخروقتها ثم تصلي العصر في اول وقتها ،وتؤخر المغرب الي آخر وقتها بحيث اذا انتهي منها دخل وقت العشاء فيصلي العشاء مباشرة وهذا جائز من غير كراهة وهو الذي حملت عليه الاحاديث الواردة في الجمع من غير مرض ولاسفر ولامطر.هذا والله تعالى أعلم

الحديثان المذكوران أحدهما ضعيف جداً لا شاهد له، والثاني له شواهد فهو حسن لغيره، هذا وفوق كل ذي علم عليم.


ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــ

رقم الفتوى (5650)
موضوع الفتوى ما صحة حديث من جمع صلاتين من غير عذر فقد أتى بابا من أبواب الكبائر؟
السؤال س: قال النبي صلى الله عليه وسلم: من جمع صلاتين من غير عذر فقد أتى بابًا من أبواب الكبائر ما صحة الحديث السابق؟
الاجابـــة يظهر أن هذا الحديث من كلام بعض الصحابة، ولا أظنه يصح مرفوعًا، ومعناه صحيح، فإن جمع الصلاتين بدون عذر مخالفة لما حدده الله ورسوله من مواقيت الصلوات، فيكون ذنبًا كبيرًا.


عبد الله بن عبد الرحمن الجبرين


من موقع الشيخ

ولد الاكبار
17-04-2011, 08:23 AM
جزاك الله خير

سالم هملان
18-04-2011, 06:54 AM
جزاك الله كل خير

المهدمش
19-04-2011, 01:04 AM
اختي اريج الزهور


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقبلي مروري

وحبيت اوضح او اصحح لكي ان هذا الحديث اللذي ذكرتيه كان في عهد النبي محمد صلي الله عليه وسلم

ولم يكن في عهد موسى عليه السلام .


حيث كان الحديث على النحو التالي :-
من سنن أبي داود - كتاب الحدود / باب المرأة التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم برجمها من جهينة


باب المرأة التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم برجمها من جهينة

4440 حدثنا مسلم بن إبراهيم أن هشاما الدستوائي وأبان ابن يزيد حدثاهم المعنى عن يحيى عن أبي قلابة عن أبي المهلب عن عمران بن حصين أن امرأة قال في حديث أبان من جهينة أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت إنها زنت وهي حبلى فدعا النبي صلى الله عليه وسلم وليا لها فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن إليها فإذا وضعت فجئ بها فلما أن وضعت جاء بها فأمر بها النبي صلى الله عليه وسلم فشكت عليها ثيابها ثم أمر بها فرجمت ثم أمرهم فصلوا عليها فقال عمر يا رسول الله تصلي عليها وقد زنت قال والذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم وهل وجدت أفضل من أن جادت بنفسها لم يقل عن أبان فشكت عليها ثيابها حدثنا محمد بن الوزير الدمشقي حدثنا الوليد عن الأوزاعي قال فشكت عليها ثيابها يعني فشدت


الحاشية رقم: 1
[ ص: 95 ] ( حدثاهم ) : أي مسلم بن إبراهيم وغيره ( المعنى ) : أي معنى حديثهما واحد وألفاظ حديثهما مختلفة ( قال في حديث أبان من جهينة ) : أي زاد بعد قوله امرأة لفظ من جهينة بأن قال إن امرأة من جهينة ، وأما حديث هشام فليس فيه هذا اللفظ ، وجهينة بالتصغير قبيلة ( وهي حبلى ) : أي وأقرت أنها حبلى من الزنا ( أحسن إليها ) : إنما أمره بذلك لأن سائر قرابتها ربما حملتهم الغيرة وحمية الجاهلية على أن يفعلوا بها ما يؤذيها فأمره بالإحسان تحذيرا من ذلك ( فإذا وضعت ) : أي حملها ( فشكت عليها ثيابها ) : شكت بوزن شدت ومعناه . قال في النيل : والغرض من ذلك أن لا تنكشف عند وقوع الرجم عليها لما جرت به العادة من الاضطراب عند نزول الموت وعدم المبالاة بما يبدو من الإنسان ، ولهذا ذهب الجمهور إلى أن المرأة ترجم قاعدة والرجل قائما لما في ظهور عورة المرأة من الشناعة وقد زعم النووي أنه اتفق العلماء على أن المرأة ترجم قاعدة وليس في الأحاديث ما يدل على ذلك ولا شك أنه أقرب إلى الستر انتهى .
( يا رسول الله تصلي عليها؟! ) : بالتاء بصيغة الحاضر المعروف وكذلك في رواية مسلم ، وفي نسختين بالياء بصيغة المجهول ، وفي نسخة بالنون [ ص: 96 ] بصيغة المتكلم والنسخة الأولى صريحة في أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى عليها وتقدم الاختلاف في هذا ( لوسعتهم ) : بكسر السين أي لكفتهم يعني تابت توبة تستوجب مغفرة ورحمة تستوعبان سبعين من أهل المدينة .
قال المنذري : وأخرجه مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه وحكى أبو داود ، عن الأوزاعي قال فشكت عليها ثيابها يعني فشدت .




والله اعلم


منقول للفائده



http://up101.9ory.com/v/11/04/18/09/06400072777.gif

ابو شرف
26-06-2011, 03:47 AM
جزاك الله خير

ابو سليم الظاهري
05-09-2011, 06:26 PM
اختي اريج الزهور


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

تقبلي مروري

وحبيت اوضح او اصحح لكي ان هذا الحديث اللذي ذكرتيه كان في عهد النبي محمد صلي الله عليه وسلم

ولم يكن في عهد موسى عليه السلام .


حيث كان الحديث على النحو التالي :-
من سنن أبي داود - كتاب الحدود / باب المرأة التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم برجمها من جهينة


باب المرأة التي أمر النبي صلى الله عليه وسلم برجمها من جهينة

4440 حدثنا مسلم بن إبراهيم أن هشاما الدستوائي وأبان ابن يزيد حدثاهم المعنى عن يحيى عن أبي قلابة عن أبي المهلب عن عمران بن حصين أن امرأة قال في حديث أبان من جهينة أتت النبي صلى الله عليه وسلم فقالت إنها زنت وهي حبلى فدعا النبي صلى الله عليه وسلم وليا لها فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم أحسن إليها فإذا وضعت فجئ بها فلما أن وضعت جاء بها فأمر بها النبي صلى الله عليه وسلم فشكت عليها ثيابها ثم أمر بها فرجمت ثم أمرهم فصلوا عليها فقال عمر يا رسول الله تصلي عليها وقد زنت قال والذي نفسي بيده لقد تابت توبة لو قسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم وهل وجدت أفضل من أن جادت بنفسها لم يقل عن أبان فشكت عليها ثيابها حدثنا محمد بن الوزير الدمشقي حدثنا الوليد عن الأوزاعي قال فشكت عليها ثيابها يعني فشدت


الحاشية رقم: 1
[ ص: 95 ] ( حدثاهم ) : أي مسلم بن إبراهيم وغيره ( المعنى ) : أي معنى حديثهما واحد وألفاظ حديثهما مختلفة ( قال في حديث أبان من جهينة ) : أي زاد بعد قوله امرأة لفظ من جهينة بأن قال إن امرأة من جهينة ، وأما حديث هشام فليس فيه هذا اللفظ ، وجهينة بالتصغير قبيلة ( وهي حبلى ) : أي وأقرت أنها حبلى من الزنا ( أحسن إليها ) : إنما أمره بذلك لأن سائر قرابتها ربما حملتهم الغيرة وحمية الجاهلية على أن يفعلوا بها ما يؤذيها فأمره بالإحسان تحذيرا من ذلك ( فإذا وضعت ) : أي حملها ( فشكت عليها ثيابها ) : شكت بوزن شدت ومعناه . قال في النيل : والغرض من ذلك أن لا تنكشف عند وقوع الرجم عليها لما جرت به العادة من الاضطراب عند نزول الموت وعدم المبالاة بما يبدو من الإنسان ، ولهذا ذهب الجمهور إلى أن المرأة ترجم قاعدة والرجل قائما لما في ظهور عورة المرأة من الشناعة وقد زعم النووي أنه اتفق العلماء على أن المرأة ترجم قاعدة وليس في الأحاديث ما يدل على ذلك ولا شك أنه أقرب إلى الستر انتهى .
( يا رسول الله تصلي عليها؟! ) : بالتاء بصيغة الحاضر المعروف وكذلك في رواية مسلم ، وفي نسختين بالياء بصيغة المجهول ، وفي نسخة بالنون [ ص: 96 ] بصيغة المتكلم والنسخة الأولى صريحة في أن النبي صلى الله عليه وسلم صلى عليها وتقدم الاختلاف في هذا ( لوسعتهم ) : بكسر السين أي لكفتهم يعني تابت توبة تستوجب مغفرة ورحمة تستوعبان سبعين من أهل المدينة .
قال المنذري : وأخرجه مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجه وحكى أبو داود ، عن الأوزاعي قال فشكت عليها ثيابها يعني فشدت .




والله اعلم


منقول للفائده



http://up101.9ory.com/v/11/04/18/09/06400072777.gif
أكرمك الله بين ما طرحت الاخت وما ذكرت بُعد المشرقين فما دخل قصة الجهنية في الموضوع الذي ساقته الأخت لعظم ذنب من يترك الصلاة.

جبران سحاري
05-09-2011, 09:49 PM
القصة غير صحيحة، ولكن ـ كما قال الشيخ السحيم ـ: معناها صحيح .
بل قد يقال: إن ترك الصلاة هو أعظم المعاصي بعد الشرك بالله؛ فهو أعظم من الزنا والقتل والسرقة وغير ذلك لأن ترك الصلاة كفر وقد يقارب الشرك؛ لحديث جابر: (بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة) رواه مسلم .
وقال تعالى: (ما سلككم في سقر؟ قالوا: لم نك من المصلين) .

بوح الجنوب
06-09-2011, 04:21 AM
جــــزاااكـــ الله خيـــر الجـــزاااء

شريف الحداد
13-09-2011, 12:54 AM
http://up101.9ory.com/v/11/04/18/09/06400072777.gif