المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : طريقة جديدة لمصارعة فيروسات وديدان الإنترنت


ABU TARQ
12-05-2007, 05:45 PM
طريقة جديدة لمصارعة فيروسات وديدان الإنترنت

لندن: الوطن
انتشرت الفيروسات التي تصيب أجهزة الكمبيوتر وتعطلها عن العمل وتدمر برامجها مما دعا أصحاب الشركات ورجال الأعمال وكل من له علاقة بأجهزة الكمبيوتر إلى البحث عن طرق جديدة للتغلب على الفيروسات. وتبدأ بعض الشركات حاليا كما ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية على موقعها في الإنترنت, بعض استراتيجيات الحماية عن طريق شبكة متصلة بالأقمار الصناعية تقوم بتوزيع علاج سريع لهذه الفيروسات بينما تتجه شركات أخرى لبرامج تتسم بالذكاء برصد الفيروسات الجديدة. لكن لا بد أن تظل الشركات ومستخدمو الكمبيوتر في حالة يقظة دائمة، إذ إن مصنعي هذه الفيروسات الضارة يستهدفون مجموعات جديدة من المستخدمين والأجهزة وزاد بثبات عدد فيروسات الكمبيوتر التي تنتشر في الأجهزة في جميع أنحاء العالم خلال العامين الماضيين، لكنها صعدت بسرعة الصاروخ هذا العام بسبب فيروس الحب.
ديدان وليست فيروسات ففيروسات الكمبيوتر التقليدية كانت تعتمد في تنقلها على خطأ العنصر البشري، فتنتقل عبر البرامج المتداولة في شركة واحدة أو عبر الإنترنت لكن السلالة الجديدة مثل فيروس الحب لا تحتاج للمساعدة، حيث تجد فريستها في عناوين البريد الإلكتروني في أي جهاز كمبيوتر وترسل نفسها ذاتيا لجميع الأسماء التي تجدها في طريقها. وتشير الأرقام التي تجمعها برامج خاصة يطلق عليها ميساج لابس تقوم بمراقبة وتنقية الرسائل الإلكترونية لأي شركة إلا أن عدد الفيروسات التي يتم رصدها في زيادة مستمرة. ففي أكتوبر من العام الماضي على سبيل المثال كانت هذه البرامج تصطاد ألفي فيروس شهريا في الفترة حتى مايو الماضي عندما ظهر فيروس الحب وزاد عدد الفيروسات التي يتم رصدها سبعة أمثال وكان متوسط عدد الفيروسات من مايو حتى أغسطس أكثر من 16 ألف فيروس. والوصف الدقيق لهذه الفيروسات هو الديدان لأنها تعمل دون مساعدة من أحد وأصيب الإنترنت بأول فيروس عام 1988 واكتشفه طالب الكمبيوتر روبرت موريس.
ويختار بعض مصنعي الفيروسات أسلوب فيروس الحب الذي يعتقد أن سلالته تضم تسعة وعشرين نوعا. واكتشف هذا الأسبوع فيروس من سلالة فيروس الحب أطلق عليه اسم دونالد داك الشخصية الشهيرة في والت ديزني عن طريق الأقمار. وتحاول شركة من جنوب إفريقيا حاليا مساعدة الشركات في التعرف على أحدث سلالات فيروسات الحب عن طريق توزيع بيانات تضم أحدث أنواع الفيروسات عبر شبكة من الأقمار الصناعية أوتوماتيكيا. ويقول أيان ميلاميد كبير المسؤولين التكنولوجيين في شركة ساتلايت سيف إنه يتعين أن تتحرك الشركات بطريقة أسرع للتعامل مع أعداد الفيروسات المنتشرة حاليا وكانت أول نسخة من فيروس الحب قد اكتشفت قبل ثماني ساعات من إحداثه أي أضرار، لكن لم يتسن التوصل لعلاج له سوى بعد ساعتين من بدء دورته. وأضاف ميلاميد أن الأمر يتعلق بالسرعة وكيفية توزيع المعلومات على ملايين المستخدمين في جميع أنحاء العالم في وقت واحد. وتراقب ساتلايت سيف 117 مصدر معلومات عن مضادات الفيروسات لتبقى مطلعة على أحدث المعلومات وفور التعرف على فيروس جديد يتم إرسال تحذير إلى المشتركين عبر الأقمار الصناعية فيما تصلهم المعلومات في ظرف زمني قدره دقيقتان. ويضيف ميلاميد أن جميع الفيروسات تحمل رقم هوية، وتقوم شركته بإذاعة هذا الرقم لبرنامج يقوم بتنقية الرسائل الإلكترونية، فيرصد الفيروسات ويمنع عملها ويتخلص منها. ويقول إن هذا الأمر يتم بطريقة آلية فلا يحتاج المستخدم أو المشترك لزيارة موقع معين وتحميل أحدث المعلومات لكن هناك شركات أخرى تتخذ منهجا مختلفا للحماية من الفيروسات عن طريق محاولة رصد البرامج المدمرة قبل أن تقوم بعملها وتدمر المعلومات والبيانات. ووزعت شركة فينجان للبرامج الشهر الماضي برنامجا يدعى سرفينجارد يراقب ما يفعله أي برنامج محمل على جهاز الكمبيوتر، ويقوم بتحذير المستخدم من أي نشاط ضار أو مثير للشك ويسأل المستخدم إذا كان يريد أن يستمر البرنامج المقصود بعمله.