المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وادي قنونان في جريد المدينه


دنيا الصدف
08-02-2010, 12:06 PM
تمثل الأودية المنتشرة في المنطقة الجنوبية إحدى الوجهات السياحية الهامة التي تسهم في تنشيط حركة السياحة الداخلية بالمملكة، حيث توفر تلك الأودية مساحات كبيرة من الظلال الواسعة ومواقع ترفيه وتخييم بين ربوعها الخضراء ومياهها الجارية، حيث نجد الكثير من الأسر والمجموعات السياحية تقوم بزيارة الأودية لقضاء أوقات الفراغ وسط مجاريها، وذلك للاستمتاع بما أوجدته الطبيعة من مناظر خلابة ومياه جارية وظلال واسعة تعيد لذهن السائح نشاطه المتأمل في جمالية التنوع الطبيعي، حيث يمثل التداخل بين الخضرة والتكوينات الصخرية ومن حولها المياه الجارية التي تسهم في تلطيف المكان. ومن أبرز سمات الأودية أيضا انتشارها في مختلف المناطق حيث يسهم في تشجيع حركة السياحة من أجل الإطلاع وحب المغامرة وسط معالم طبيعية فريدة.
مياه جارية
ومن أشهر هذه الأودية وادي قنونا الذي يعد واحدا من أكبر الاودية في جنوب غرب المملكة، حيث يبلغ اجمالي طوله حوالي 108 كيلو مترات ويقع في العرضية الشمالية التابعة لمحافظة القنفذة. تبدأ روافد هذا الوادي من اعالي جبال السروات وجبال الحجاز من بلاد العوامر جنوب غرب وادي العشر إلى بلاد بني المنتشر ويتجه فيجريانه منحدرا نحو الغرب باتجاه مدينة القنفذة، حيث يعد من أكبر أودية تهامة. ويمتاز هذا الوادي بغزارة مياهه وعذوبتها وبكثرة بساتينه وتنوع محاصيله الزراعية التي منها القمح والدخن والسمسم والتي كانت تنتج بكميات تجارية سابقة ويشتهر بزراعة النخيل.
المدينة» رصدت آراء عدد من الأهالي يتحدثون عن روعة المكان وسحر الطبيعة ويناشدون جهات الاختصاص بإلقاء الضوء على تلك المناطق الجذابة التي تثري السياحة في المملكة كما ناشدوا الجهات المعنية بتوفير الخدمات.
طبيعة ساحرة

طاش
08-02-2010, 03:33 PM
ربنا يوفق الجميع
لما يخدم المصلحه العامه
الف شكر على الخبر الطيب

الغريب الاديب
09-02-2010, 11:45 AM
كم على قنونا في خضر الروابي والسفوح
انشد السلوان في حلو التصابي والســـروح
اسأل الركبان عن قنونا وملاقيه للنزوح
غير حب الســــــاكنين
هوه في قلبي مكين

موسى الزبيدي
14-02-2010, 08:03 PM
كم على قنونا في خضر الروابي والسفوح
انشد السلوان في حلو التصابي والســـروح
اسأل الركبان عن قنونا وملاقيه للنزوح
غير حب الســــــاكنين
هوه في قلبي مكين

الوافــي
15-02-2010, 02:53 PM
غير حب الساكنين هو في قلببي مكين