المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لمحة عن :القرار الإداري . القانون , اللائحة . أرجو التثبيت


اسعد الغطريف
29-01-2008, 04:18 PM
مبادئ هامة ينبغي معرفتها:

ـ دعوى الإلغاء:هي التي ترفع من أجل إلغاء القرار الإداري الذي أصدرته الإدارة ، ودعوى الإلغاء ( لا تكون إلا للقرار الإداري ).

*الفرق بين القانون والقرار واللائحة:

ـ القانون: قواعد عامة ومجردة تصدر من السلطة التشريعية.

ـ
القرار الإداري: هو إفصاح الإدارة في الشكل الذي يحدده القانون من إرادتها
الملزمة بمالها من سلطة عامة بمقتضى القوانين واللوائح ، وذلك بقصد إحداث
مركز قانوني متى كان ممكناً وجائزاً وكان الباعث عليه المصلحة العامة.

ـ
اللائحة: مجموعة قواعد تنظيمية قد تصدر من السلطة التشريعية أو من جهة
الإدارة (مجموعة قواعد تنظيمية عامة تتصل بمجموعة من الأفراد).

المبحث الأول: (تمهيد)

لكي تقوم الإدارة بمزاولة نشاطها المتعلق بالأعمال القانونية والذي تباشره باعتبارها سلطة عامة ، فإنها تستخدم أحد أسلوبين:

الأول: يصدر من جانب واحد وهو جانب الإدارة ويسمى (القرار الإداري).

الثاني: يتم بموافقة الإدارة وطرف آخر ويسمى (العقد الإداري) .

وبما
أن موضوع القرار الإداري يعد من الموضوعات ذات الطبيعة الهامة والحيوية
ذلك أن أغلب اختصاصات القضاء الإداري في البلاد العربية وفرنسا يكاد يكون
قائماً على فكرة القرار الإداري . ومن جهة أخرى يعتبر القرار الإداري أهم
عناصر العملية الإدارية بل يعتبر جوهر عمل المسئولين في الحكومات المختلفة
. وتأسيساً على ما سبق بهذه النبذة المختصرة عن مدى أهمية القرار الإداري
في تسيير العمل الإداري فسأكتفي في هذا البحث بالحديث عن الأسلوب الأول
وهي القرارات الإدارية.

المبحث الثاني : التعريف بالقرار الإداري:

يمكن
تعريف القرار الإداري بأنه إعلان الإدارة عن إرادتها الملزمة بما لها من
سلطة بمقتضى القوانين واللوائح بقصد إنشاء أو تعديل أحد المراكز القانونية
متى كان ممكناً وجائزاً قانوناً ، وكان الهدف منه تحقيق المصلحة العامة..

ويستوي
أن يكون إعلان الإدارة لإرادتها صريحاً أو ضمنياً . والقرار الضمني هو
الذي يستنتج من سكوت الإدارة بالنسبة لموقف معين ـ كما سنوضحه في المباحث
القادمة..

ومن هذا التعريف يتضح أن القرار الإداري:

أولاً: عملاً قانونياً:

وبالتالي لا يدخل في إطاره الأعمال المادية لأنها لا تنشأ ولا تعدل مركزاً قانونياً:

والأعمال المادية التي تقع من إحدى السلطات الإدارية:


إما أن تتم عن (غير قصد) من الموظف المختص نتيجة (خطئه) أو عدم تحريه
الدقة ، ومثال ذلك: أن يتخذ أحد الوزراء أو وكلاء الوزارة أو المدراء أو
أي شخص له سلطة إصدار القرار قراراً يتعلق بأحد الأمور الإدارية لوزارة
أخرى ، كأن يتخذ وزير التربية والتعليم قراراً إدارياً يتعلق بأحد الأمور
الخاصة بوزارة الداخلية.

ومن الأمثلة أيضاً: أن يرتكب أحد السائقين التابعين لجهة إدارية معينة حادثة ما نتيجة عدم اتباع الأصول الفنية للقيادة..


وإما أن تصدر هذه الأعمال من الإدارة عن (قصد) تنفيذاً لقاعدة تشريعية ،
ومثال ذلك: أن يصدر قرار من إحدى السلطات المختصة قانوناً بالاستيلاء
مؤقتاً على عقار مملوك لأحد الأفراد..

*ويمكن توضيح الأعمال المادية للإدارة بذكر أهم هذه الأعمال وهي:


الأعمال الفنية: التي يقوم بها رجال الإدارة المختصون بحكم وظائفهم
كالمهندسين (إعداد التصميمات والرسومات الفنية لمشروعات الأشغال العامة)..


الأعمال التي تقوم بها الإدارة تنفيذاً للقرارات والأوامر الإدارية (القبض
على الأفراد – الاستيلاء على ملك الأفراد – هدم منزل آيل للسقوط .. الخ)..

3ـ الأعمال الإدارية المشروعة التي يقوم بها رجال الإدارة وتحدث أثراً قانونياً (ولكنها لا تعتبر أعمالاً قانونية) كالوفاء بالدين..


المنشورات والتعليمات والقرارات التي تصدر من جانب الإدارة وحدها ، (ولا
تعتبر) مع ذلك قرارات إدارية ، لأنها لا تحدث أثراً قبل الأفراد ولا تمس
مصالحهم ، أو بمعنى أدق لا يحتج بها عليهم ، ومن أمثلة ذلك: المنشورات
والتعليمات التي تتعلق بالتنظيم الداخلي للمرافق العامة..

5ـ الأعمال القانونية غير المشروعة التي تبلغ درجة عدم مشروعيتها حداً يفقدها طبيعتها القانونية فتصبح أعمالاً مادية..

6ـ الأعمال غير القانونية التي تقع خطأ من جانب عمال الإدارة ومن أمثلتها: حوادث السيارات..

ثانياً: يصدر القرار من جانب واحد متمثلاً في الجهة الإدارية مصدرة القرار:

وبالتالي
فإن الأعمال القانونية من جانبين والتي تستلزم توافق إرادتين (كالعقود
الإدارية) لا تدخل في عداد القرارات الإدارية . كما يجب أن يصدر القرار من
جهة الإدارة..

وبالتالي يعتبر القرار إداريا إذا كان صادراً من إحدى الجهات الإدارية دون النظر إلى موضوعه ومحتواه..

*وبناء على ذلك أود أن أوضح فيما يلي بعض الميادئ التي تتعلق بالقرار الإداري:

1ـ لا يعد قراراً إداريا ما يصدر من أعمال للسلطة التشريعية:

ويندرج
تحت هذا المعنى أيضاً ما يصدر من السلطة التنفيذية من أعمال تأخذ الصفة
التشريعية ومثال ذلك: (القرارات بقوانين) التي تصدر خلال فترة عدم انعقاد
المجلس التشريعي ، أو ما تسمى في القانون (لوائح الضرورة) إذا ما تمت
الموافقة عليها وفقاً لما ينص عليه الدستور فإنها تصبح قانوناً (ولا تقبل
دعوى الإلغاء بالنسبة لها)..

2ـ لا تعد أعمال السلطة القضائية قراراً إدارياً:

ومثال
ذلك الأحكام القضائية الصادرة من إحدى المحاكم القضائية بمقتضى وظيفتها
القضائية ، ويحسم على أساس نص قانوني خصومة قضائية تقوم بين خصمين وتتعلق
بمركز قانوني عام أو خاص..

أما ما يصدر من هيئات إدارية أناط بها المشرع اختصاص قضائي فإن ما يصدر منها يعتبر في حكم القرار الإداري ويعامل معاملته..

لذلك لا يعد قراراً إدارياً:

ـ الأحكام الصادرة من المحاكم القضائية

ـ
أعمال النيابة العامة المتعلقة بالقضاء كالقرار الصادر من النيابة العامة
في شأن مباشرة الدعوى أمام إحدى المحاكم أو القرار بمصادرة المضبوطات التي
تم ضبطها بالمخالفة للقوانين ، أو القرار الصادر بوضع الأختام وتشميع مكان
معين..

ـ الأعمال التي تندرج تحت اصطلاح (الضبط القضائي) وهي
الأعمال التي يؤديها رجال الضبط القضائي وتتصل بالكشف عن الجرائم وجمع
الاستدلالات التي توصل للتحقيق في الدعوى..

3ـ لا يعد قراراً إدارياً الأعمال المادية الصادرة من الإدارة:

ذلك
ان أعمال الإدارة المادية لا يترتب عليها تحقيق آثار قانونية . فمحل العمل
المادي نتيجة مادية واقية ، أما القرار الإداري القابل للطعن بالإلغاء
فيصدر من الإدارة بقصد إحداث أثر قانوني معين جائز وممكن قانوناً..

4ـ العقود الإدارية لها نظامها الخاص ولا تعد قرارات إدارية:

لأن
العقود الإدارية على الرغم من أن الإدارة طرفاً فيها ، إلا انها تنشأ
نتيجة توافق إرادتين فهي لا تصدر عن إرادة الإدارة المنفردة..

وأحب
التنبيه هنا إلى أنه إذا كانت العقود الإدارية لا تعد قرارات إدارية لا
تقبل الطعن بالإلغاء ، فإنه يجوز الطعن فيها أمام القضاء المختص إذا شابها
عيب من العيوب الذي يستوجب البطلان..

كذلك يجب التنبيه هنا أن
العقد الإداري يتضمن في العديد من الحالات وقبل أن يتم إبرامه قرارات
إدارية وهذه القرارات الإدارية التي تسمى (بالقرارات المنفصلة عن التعاقد)
ولهذا فإنه يجوز لغير المتعاقد أن يطعن في هذه القرارات بالإلغاء
باعتبارها قرارات إدارية ، أما المتعاقد فلا طريق أمامه إلا قضاء التعويض
. ويستثنى من ذلك القرارات الإدارية غير المشروعة فيجوز للمتعاقد الطعن
بالإلغاء إذا كانت له مصلحة في ذلك..

5ـ لا تعد قرارات ادارية الأعمال الصادرة من الإدارة بوصفها شخصاً معنوياً خاصاً

ثالثاً: أن يترتب على العمل القانوني الصادر من الإدارة أثر قانوني:

إذا كان العمل الصادر من الإدارة لا تترتب عليه آثار قانونية بالمعنى السابق فلا يجوز الطعن فيه بالإلغاء..

وتطبيقاً لذلك لا يعد قراراً إدارياً قابلاً للطعن بالإلغاء:

ـ
الأوامر والتعليمات المصلحية التي تصدر من الإدارة لمجرد تطبيق القانون أو
تنفيذ بعض القرارات الإدارية كنشر القرار أو تبليغه لذوي الشأن أو أمر
صادر لموظف بتنفيذ قرار سابق يتضمن نقله..

ـ الخطابات التي تتضمن ردوداً من الإدارة حول موضوع معين سواء لأحد الأفراد أو لإحدى الجهات الإدارية..

ـ القرارات الإدارية التي تم سحبها قبل رفع دعوى إلغاء بشأنها: فهذه القرارات لا يترتب عليها أثر قانوني بالنسبة للمستقبل..

ـ الأعمال التي تستهدف إثبات حالة معينة:

ومن
أمثلة ذلك: الأمر الصادر من إحدى الوزارات بإجراء الفحص الطبي على أحد
الموظفين تمهيداً لاتخاذ قرار معين بشأن هذا الموظف فلا يعد هذا الأمر
قراراً إدارياً فهو لا يعدو أن يكون إجراءً تمهيدياً يعقبه صدور القرار
الإداري..

ـ الآراء الاستشارية والمقترحات..

ـ التحقيقات التي تقوم بها جهة إدارية مع أحد الموظفين..

ـ الدعوة التي ترسلها جهة الإدارة لأحد الأفراد أو الموظفين للمثول أمامها لأمر معين..

ـ
القرارات التي موضوعها إنذار الإدارة أحد الأفراد أو الموظفين للقيام بعمل
معين أو الامتناع عن عمل والا اتخذت ضدهم الإجراءات القانونية..

المبحث الثالث : القرارات الإدارية التي لا تخضع لرقابة القضاء (أعمال السيادة) :

الأصل
العام أن تخضع جميع القرارات الإدارية لرقابة القضاء إلغاءً وتعويضاً ، أي
أنه يجوز لكل فرد له مصلحة أن يطلب من القضاء المختص إلغاء القرار الإداري
إذا شابه عيب من العيوب (كما سيأتي ذكرها فيما بعد) ، كما يجوز له أن يطلب
التعويض عنه إذا كان قد أصيب بضرر من القرار الإداري..

إلا ان ثمة
قرارات تصدر من السلطة التنفيذية وتكون بمنأى من الرقابة القضائية ، وهذه
القرارات استقر الفقه والقضاء على تسميتها "بأعمال السيادة"..

وتعتبر
أعمال السيادة هي الاستثناء الوحيد على مبدأ المشروعية ، وهذه الأعمال من
أخطر ما تتميز به الإدارة لأنها تسمح لها بإصدار قرارات إدارية لا تسأل
عنها أمام اي جهة قضائية . أي أن عمل الإدارة يكون حصيناً ضد أي عمل قضائي
سواء بالإلغاء أو بالتعويض..

وقد تم تحديد أعمال السيادة وفقاً
للمعيار الحصري اعتماداً على أحكام مجلس الدولة الفرنسي ومحكمة التنازع
الفرنسية وتتضمن هذه الأعمال:

ـ الأعمال المتعلقة بعلاقة البرلمان بالحكومة

ـ كل ما يتصل بالعلاقات البرلمانية والشئون الخارجية

ـ إعلان الحرب أو وقفها وسائر الأعمال الحربية

ـ القرارات التي تصدر بشأن الاستيلاء على الأموال في إقليم العدو

ـ
المسائل التي تتعلق بسيادة الدولة داخلياً كإعلان حالة الطوارئ وإبعاد
الأجانب ، أو المسائل التي تتخذها الدولة لحماية اقتصادها أو عملتها
المالية أو قرار العفو عن بعض المسجونين

الفصل الثاني: أركان القرار الإداري

يقوم القرار الإداري ـ باعتباره تصرفاً قانونياً ـ على أركان أساسية ، إذا فقد أحدهم شابه البطلان أو الانعدام ، وهذه الأركان هي:

1ـ السبب

2ـ المحل

3ـ الشكل

4ـ الاختصاص (أهم ركن)

5ـ الغاية

وسأقوم بتوضيح كل ركن في مبحث على حده

المبحث الأول: الركن الأول : (السبب)

يجب لكي يكون القرار الإداري سليماً أن يكون له سبب يقره القانون..

والسبب
هو الحالة الواقعية أو القانونية المشروعة التي تجعل الإدارة تتدخل وتصدر
القرار الإداري . أي أنه عنصر خارجي موضوعي ، قد يكون حالة واقعية "كقيام
مظاهرات أو اضطرابات تؤدي إلى الإخلال بالنظام العام" ، مما يبرر اتخاذ
قرارات لمواجهة ذلك..

وقد يكون حالة قانونية كطلب تعيين موظف استكمل كل شروط وضوابط التعيين في الوظيفة المتقدم إليها..

والقاعدة
العامة: أن الإدارة لا تلتزم بتسبيب قراراتها استناداً إلى افتراض أن
قراراتها تصدر بناءً على سبب صحيح ، وعلى من يدعي عكس ذلك أن يتولى
الإثبات ، ولكن لا تثريب على الإدارة إن هذ ذكرت السبب الذي جعلها تتدخل
وتصدر القرار . وهنا تخضع الإدارة لرقابة القضاء للتحقق من مدى مطابقة أو
عدم مطابقة السبب للقانون..

غير أن هناك حالات يلزم القانون فيها
الإدارة أن تذكر سبب إصدار القرار ، فهنا يجب على الإدارة أن توضح الأسباب
التي بنت عليها اتخاذها للقرار ، ومثال ذلك: نص القانون على عدم جواز
توقيع الجزاء على الموظف إلا بعد إجراء تحقيق معه كتابة وسماع أقواله
وتحقيق دفاعه ، ويجب أن يكون القرار الصادر بتوقيع الجزاء مسبباً..

المبحث الثاني: الركن الثاني: المحل:

ويقصد به (موضوع القرار) أو الأثر الذي ينجم عن القرار مباشرة ، سواء بإنشاء مركز قانوني موجود أو إلغائه..

ويجب
في محل القرار أن يكون ممكناً وجائزاً من الناحية القانونية ، وإلا كان
القرار باطلاً لمخالفته القانون ، ويقصد بالقانون هنا المعنى الواسع ، أي
القاعدة القانونية أياً كان مصدرها..

ومثال ذلك القرار الصادر
بتوقيع عقوبة تأديبية على أحد الموظفين الذي لم يتضمنها قانون الخدمة
المدنية بالدولة يعتبر باطلاً لعيب في محله..

وتأخذ مخالفة القرار الإداري إحدى ثلاث صور:

ـ المخالفة المباشرة للقانون

ـ الخطأ في تفسير القاعدة القانونية

ـ الخطأ في تطبيق القاعدة القانونية على الوقائع


المبحث الثالث: الركن الثالث: (الشكل)

ويقصد
به المظهر الخارجي للقرار الإداري ، ولا يخضع القرار ـ كقاعد عامة ـ حين
يصدر من جهة الإدارة لأي شكل محدد ، فلا يشترط في القرار الإداري أن يصدر
في صيغة معينة أو في شكل معين ، بل ينطبق هذا الوصف ويجري حكمه كلما أفصحت
الإدارة أثناء قيامها بوظائفها عن إرادتها الملزمة بقصد إحداث أثر قانوني
معين..

وعلى ذلك يمكن أن يكون القرار الإداري شفوياً أو مكتوباً ،
ويمكن أن يكون صريحاً ويمكن أن يكون ضمنياً مفترضاً كمضي مدة معينة على
تقديم طلب أو تظلم دون أن ترد الإدارة على صاحب الشأن..

غير ان القانون إذا اشترط شكلاً معيناً في القرار الإداري فيجب على الإدارة مراعاة هذا الشكل..

ومن
الأمثلة على ذلك: إذا اشترط القانون ضرورة قيام الإدارة بالتحقيق قبل
اتخاذ القرار ، أو استشارة جهة فنية مختصة ، أو ضرورة التنبيه قبل اتخاذ
القرار إلى غير ذلك من أشكال متعددة..

غير أن القضاء وحرصاً منه
على عدم شلل نشاط الجهات الإدارية وتخفيفاً من غلواء الأشكال وآثارها ،
فقد استقر على التفرقة بين (الأشكال الجوهرية التي تؤثر في حقوق الأفراد
وحرياتهم ، والذي يترتب على عدم اتباعها مساس بضمانات الأفراد) (وبين
الأشكال غير الجوهرية التي لا تؤثر في الضمانات المقررة) وسيأتي ذلك وفقاً
للتفصيل الآتي:

أولاً: الأشكال الجوهرية:

إذا كانت القواعد
الإجرائية أو الشكلية قد تقررت لمصلحة الأفراد "هنا يعتبر الإجراء أو
الشكل جوهري" ، ومن الأمثلة على ذلك: إذا استلزم القانون أخذ رأي فرد أو
هيئة قبل إصدار القرار فيجب على جهة الإدارة تقوم بهذا الإجراء ، وإلا كان
القرار باطلاً..

ومثال آخر: إذا عقد اجتماع لهيئة معينة دون تواجد
رئيسها أو من ينوب عنه في الرئاسة فإن الاجتماع لا يعد صحيحاً ، وبالتالي
فإن القرارات الصادرة عنه تعتبر باطلة..

ثانياً: الأشكال غير الجوهرية:

إذا
كانت القواعد الإجرائية أو الشكلية مقررة لصالح الإدارة فلا تعد من
الأشكال أو الإجراءات الجوهرية ، ولا يترتب على إغفالها بطلان القرار
الإداري..

ومثال ذلك: إذا طلب موظف النقل من مكان لآخر ووافقت عليه
الإدارة وأصدرت قرار النقل دون العرض على لجنة شئون الموظفين ، فلا يجوز
لصاحب الشأن أن يطعن بالبطلان في القرار بحجة عدم مراعاة جانب الشكل في
القرار..

وبصفة عامة ، يعتبر الشكل جوهرياً إذا كان يترتب على
إغفاله المساس بالضمانات التي تحمي حقوق الأفراد ، أو إذا كانت ادارة لو
اتبعته بصدد القرار لصدر القرار على نحو آخر..

وتعتبر هذه المسألة تقديرية تفصل فيها المحكمة وفق ظروف كل دعوى على حدة..

ـ حكم عدم اتباع الإدارة للشكل أو الإجراء الذي نص عليه القانون إذا كان ذلك راجعاً لسبب أجنبي لا يد للإدارة فيه:

ولتوضيح ذلك يجب أن نفرق بين حالات ثلاث:

الحالة الأولى: إذا استحال أو تعذر إتمام الشكلية بسبب قوة قاهرة حالت دون ذلك:

هنا لا يجوز الاعتداد بذلك لكي نصل إلى بطلان القرار الإداري ، أي بمعنى آخر يكون القرار سليماً رغم عدم اتمام الشكلية..

الحالة الثانية: إذا كانت استحالة إتمام الشكل ترجع إلى صاحب الشأن:

إذا كان ان عدم استيفاء ركن الشكل يرجع إلى صاحب الشأن ، فلا يترتب على ذلك بطلان القرار الإداري..

ومثال
ذلك: إذا كان القانون يستلزم ضرورة إطلاع الموظف المحال إلى المحكمة
التأديبية على الملف الخاص به كضمان من الضمانات المقررة في مجال التأديب
. وقامت الإدارة بإخطار الموظف غير أنه لم يمتثل ورفض الاطلاع على الملف ،
فإذا قامت الإدارة وأصدرت قرارها فإنه "يكون سليما" . وبالمثل ، لو امتنع
الموظف عن الإدلاء بأقواله أو الحضور للتحقيق ، فلا يجوز له ان يستند إلى
ذلك لكي يصل إلى بطلان القرار الإداري..

الحالة الثالثة: إذا كانت استحالة إتمام الشكل ترجع إلى الغير:

استحالة
إتمام ركن الشكل في القرار الإداري قد ترجع إلى سبب لا يتصل بالإدارة ،
ولا بصاحب الشأن ، ولا بقوة قاهرة . وإنما بسبب متصل بالغير..

ومثال
ذلك: أن تقوم السلطة المختصة بعرض موضوع على لجنة شئون الموظفين يدخل هذا
الموضوع في اختصاصها . غير ان أعضاء هذه اللجنة لم يحضروا الاجتماع أو
حضروا ورفضوا مناقشة ما عرض عليهم ، أو رفضوا التصويت عليه . في مثل هذه
الحالة يكون (قياساً) على الاستحالة المادية أن يتم التجاوز عن الشكلية
حتى لا تتعطل مسيرة الحياة الإدارية بسبب لا دخل للسلطة المختصة فيه .
لذلك فإن القرار الصادر في هذه الحالة يكون يعتبر سليماً طالما قامت
الإدارة بما ألزمها به القانون من عرض الموضوع على الجهة أو الهيئة
المختصة..

ـ تغطية الإدارة لعيب الشكل:

السؤال المطروح الآن: هل يجوز للإدارة أن تستكمل ركن الشكل بعد ان أصدرت القرار الإداري؟..

للإجابة عن ذلك ، يجب التفرقة بين حالتين:

الحالة الأولى: إذا كان العيب الشكلي يرجع إلى إغفال الإدارة لإجراء نص عليه القانون:

في
هذه الحالة لا يجوز للإدارة بعد إصدار القرار أن تبادر إلى استكمال ركن
الشكل الذي نص عليه القانون ، (لأن ذلك يعتبر بمثابة تصحيح للقرار بأثر
رجعي ، وهذا غير جائز)..

الحالة الثانية: إذا كان العيب الشكلي
مجرد إغفال بعض البيانات التي لا تؤثر في مضمون القرار ، ولا يترتب على
إغفالها المساس بضمانة من الضمانات المقررة للأفراد (أي مجرد خطأ مادي) :

في
هذه الحالة يجوز للإدارة أن تقوم بتغطية ركن الشكل بعد إصدار القرار .
مثال ذلك: عدم التوقيع على محضر إحدى الجلسات التي بناءً عليها صدر القرار
الإداري أو عدم الإشارة في مقدمة القرار إلى نصوص بعض القوانين..

ـ مدى أثر قبول صاحب الشأن القرار المعيب بعيب الشكل على تصحيح القرار الإداري:

نظراً
لأن الشكل أو الإجراء الذي ينص عليه القانون مقرر لحماية المصلحة العامة ،
فإن قبول صاحب الشأن لعيب الشكل غير جائز ولا يترتب عليه أي أثر..

بمعنى آخر ، أن قبول المعني بالأمر للقرار المعيب بعيب الشكل ، لا يترتب عليه تصحيح هذا القرار وزوال البطلان الذي لحق به

عبدالله هبيلي
29-01-2008, 04:29 PM
حياك يالغلا .
سأعود إن شاء الله لموضوعك .



تحياتي .

ابوليان
29-01-2008, 04:29 PM
مجهووووود رائع وموضوع قيم يستااهل التثبيت


مودتي لك خيو أسعد

عبدالله هبيلي
29-01-2008, 09:02 PM
أخي أسعد .
أسعد الله أوقاتك ونفع بك .
أشكرك على هذا الاقتباس الجميل والذي قدمت به هذه المعلومات القيمة .
أنت تناولت القرار الإداري من زاوية دعوى الإلغاء .
وبالتالي فإن معظم ماورد هنا هو بحد ذاته موضوع مستقل .
فمثلاً القرار الإداري هو من أهم مواضيع القانون الإداري ، وفيه الكثير من المؤلفات والرسائل سواء الماجستير أو الدكتوراة .
وما أحوجنا فعلاً للتعرف على هذا الجانب .
وكذلك دعوى الإلغاء ، والعقود الإدارية ، والفرق بين القانون واللائحة ...............إلخ كلها مواضيع قائمة في ذاتها ومرتبطة كثيراً بالعديد من المواضيع .
ونستطيع تلخيص مايخص القرار الإداري هنا في تعريفه الذي تفضلت أنت بذكره ، وكذلك أركان القرار الإداري الخمسة التي أوردتها .
وأشير هنا إلى نقطة هااااااااااااااامة جداً بالنسبة للقرار الإداري ، وهي ( التظلم ) من القرار الإداري وما يقتضيه من مراعاة المواعيد المحددة والآلية في مراحل وجهات التظلم .
وهي النقطة التي تغيب عن الكثير من الموظفين والتي فقدوا بغيابها عنهم حقهم في نظر تظلماتم أمام ديوان المظالم .
وسأتناولها بإذن الله تعالى في مشاركة قادمة محددة ومفصلة بما يخدم الموظفين والموظفات .


شكراً لك أسعد الغطريف ، وتم التثبيت .

تحياتي .

اسعد الغطريف
30-01-2008, 01:37 AM
شكرا ابو ليان على المرور ,


أستاذنا الفاضل الأخ / عبدالله هبيلي ,,,,,,,,,,,تحية طيبة وبعد
فانه من دواعي سروري مشاركتك في الموضوع وانت الموسوعة القضائية في المحافظة بدون ادنى مجاملة, اما بخصوص القرار الاداري فنحن نعلم مع الأسف الشديد الأمية القانونية والقضائية - ان جاز التعبير -لدى الكثير من موظفي الدولة
وخاصة عند التظلم لدى ديوان المظالم , فاسمح لي بايراد التالي :
(( يمكن أن يكون القرار الإداري شفوياً أو مكتوباً ،
ويمكن أن يكون صريحاً ويمكن أن يكون ضمنياً مفترضاً كمضي مدة معينة على
تقديم طلب أو تظلم دون أن ترد الإدارة على صاحب الشأن...))

لعلنا من خلال هذا القسم من منتدانا نساهم في القضاء على تلك الأمية والفضل بعد الله سبحانه يعود لشخصكم الكريم في فكرة انشاء هذا القسم .


تقبل خالص مودتي ,,,,,,,,,,

uuuu33
03-02-2008, 03:28 AM
من الجدير قبل الحديث عن نظام ( قانون ) لدولة ما معرفة مصطلحاتها النظامية (القانونية) فهناك من الأنظمة (القوانين) مايكاد الاتفاق عليه أشبه بالإجماع وهناك سياسات نظامية (قانونية) صرفة لكل دولة فمن الخطأ نقل معلومة لاتمت بتنظيمنا.
التشريعية : التنظيمية
القانون : النظام
النيابة : هيئة التحقيق والإدعاء العام أو هيئة الرقابة والتحقيق...
ركن السبب لم يضف إلا في النظام الجديد لديوان المظالم 1428هـ .
للحديث بقية أتمنى للجميع التوفيق.

uuuu33
03-02-2008, 03:32 AM
هناك كتاب سيصدر قريبا القضاء الإداري في المملكة شرحا لنظام ديوان المظالم الحديد لدكتور عراقي اسمه خالد الظاهر وهو أستاذ في عدد من جامعتنا ، وهو جد مليء.

عبدالله هبيلي
04-02-2008, 07:00 PM
أخي الأستاذ الفاضل / uuuu33 وفقه الله .

نورت المتصفح بضياءٍ من نور علمك .
بالفعل أخي الكريم الموضوع مقتبس من مرجع أكاد أجزم أنه مصري أو قريب منه ، وهو مااجتهد فيه الأخ أسعد الغطريف وقد شكرته أنا على ( اقتباسه ) .
جزاه الله خيراً فقد أوضح لنا إيضاحاً طيباً .
القانون والنظام كلمتان مترادفتان ، وبذات المعنى .
شكراً لك حينما أشرت إلى النيابة ومايقابلها .
بالفعل النيابة العامة يقابلها في النظام السعودي هيئة التحقيق والادعاء العام ، وأما النيابة الإدارية فيقابلها في النظام السعودي هيئة الرقابة والتحقيق .
أنت تفضلت بعبارة : (( فمن الخطأ نقل معلومة لاتمت بتنظيمنا )) .
وانا أحترم وجهة نظرك ولكن لا أعتبر ذلك خطأً ، لأننا سنستفيد من تلك المعلومة خاصة القانونية ، لا سيما أن قضاء ديوان المظالم لدينا يأخذ بما يسمى بالمبادئ القانونية العامة ، وهي مااستقر عليها الفقه القانوني ، كما يأخذ كذلك بالسوابق القضائية ، وهي الأحكام القضائية المماثلة أو المشابهة ( الصادرة عن جهات القضاء الإداري طالما كانت تلائم الوضع هنا في البلاد .
ماذكرته عن ركن السبب وأنه لم تتم إضافته إلا في نظام ديوان المظالم الجديد 1428هــ ، فهذا صحيح .
لكن عدم ورود لفظ السبب في نظام الديوان الحالي الصادر عام 1402هـ ، لايعني أن ديوان المظالم يُغفل ركن السبب في رقابة القضاء الإداري على القرارات الإدارية .
فالقرار الإداري كما عرَّفه ديوان المظالم هو : ( القرار الإداري يتم بمجرد إفصاح الإدارة عن إرادتها الملزمة ، بما لها من سلطة بمقتضى الأنظمة واللوائح ، بقصد إحداث أثر قانوني يكون جائزاً وممكناً نظاماً ، وبهذه الأركان يتوافر وجود القرار الإداري ، سواء اً كان الأثر المقصود به فورياً ، أو كان تنفيذه متراخياً لوقت لاحق ، فذلك لا يؤثِّر في وجود القرار ، وفي وجوب تنفيذه في الوقت المحدد لذلك ) .
فلاحظ معي عبارة (( إفصاح الإدارة عن إرادتها الملزمة )) ، فلن تفصح الإدارة عن إرادتها والملزمة أيضاً مالم يكن لذلك الإفصاح سبب .
وايضاً عبارة (( بقصد إحداث أثر قانوني يكون جائزاً وممكناً نظاماً )) ، وهذا الأثر القانوني لن يتحقق إلاّ بوجود السبب القائم عليه ، بغض النظر عما إذا كان السبب صحيحاً أو غير صحيح فلكل حالة علاجها الخاص بها .
كذلك فإن ديوان المظالم السعودي يمارس رقابته القضائية على القرارات الإدارية من ثلاث زوايا :
1/ الرقابة على الوجود المادي للوقائع .

وفيها يتأكد القضاء الإداري من صحة وجود ، أو عدم وجود الوقائع التي تكون سبباً لإصدار القرار ، فلو أن قراراً صدر بإنهاء خدمة موظف بسبب استقالته ، فعندئذٍ يراقب القضاء وجود طلب الاستقالة الذي تقدم به ذلك الموظف إلى الإدارة ، فإن لم يوجد الطلب يكون القرار قد بُني على غيرِ سبب .
وقد ورد بأحد أحكام ديوان المظالم في هذا الشأن ما يلي : ( فمتى رأت ـ جهة الإدارة ـ أن المصلحة العامة تقضي بإقصائه عن وظيفته ، وكان لهذه الأسباب أصل ثابت في الأوراق يشهد به ملف خدمته ، وترويه حياته الوظيفية فإن هذا الإنهاء من الخدمة غير التأديبي ، يكون قائماً على سببه المبرر له نظاماً ، متى استند إلى وقائع صحيحة مستمدة من أصول لها وجود ثابت في الأوراق ، وكانت تلك الوقائع تُنتج هذه النتيجة مادياً ونظاماً . وبناء عليه يكون القرار صحيحاً ، بريئاً من العيب الموجب لإلغائه) . الحكم رقم 165/ ت/ 3 لعام 1409هـ ، في القضية رقم 1971/1/ ق لعام 1408هـ .

2/ الرقابة على صحة التكييف القانوني للوقائع ، بمعنى هل الوقائع التي صدر بموجبها القرا ر الإداري صالحة لتكوّن سبباً مشروعاً لصدور القرار ؟

3/ رقابة الملاءمة ، بمعنى رقابة التناسب بين القرار الإداري وسببه .


شكراً لك وننتظر قادمك الرائع يا رائع ، ولن يفوتني الكتاب الذي أشرت إليه عندما يصدر بمشيئة الله .



تحياتي .

BLBL
26-01-2009, 02:33 PM
مشكور
ووودمتم؛؛؛

كيفـ أقدر أنساكـ
26-01-2009, 02:40 PM
مشكووووووووووور

ابوغازي
26-01-2009, 02:41 PM
مشكوووووور

القادم
07-11-2010, 09:25 AM
مشكووووووووووور

كنغ
19-03-2011, 02:20 PM
مشكور

شريف الحداد
14-08-2011, 07:05 PM
جزاك الله خيرا اخى الكريم للطرح القيم والمميز

تحياتى وتقديرى

إيمان الروح
18-08-2011, 07:40 AM
يعطيك العاااااااافيه وجدا استفدت انا لكوني طالبة قااااااانون