المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سياره الجديدة


خضراوي
17-08-2009, 06:01 AM
:taheyatayeba11:


بينما كان الأب يقوم بتلميع سيارته الجديدة

إذا بالابن ذو الستة سنوات يلتقط حجراً ويقوم بعمل خدوش على جانب السيارة


وفي قمة غضبه، إذا بالأب يأخذ بيد ابنه ويضربه عليها عدة مرات


بدون أن يشعر أنه كان يستخدم 'مفتاح انجليزي'



(مفك يستخدمه عادة السباكين في فك وربط المواسير)




مما أدى إلى بتر أصابع الأبن



في المستشفى، كان الابن يسأل الأب متى سوف تنموا أصابعي ؟



وكان الأب في غاية الألم


عاد الأب إلى السيارة وبدأ يركلها عدة مرات


وعند جلوسه على الأرض، نظر إلى الخدوش التي أحدثها الأبن فوجده قد كتب




' أنا أحبك يا أبي '



أخي الحبيب .....



الحب والغضب ليس لهما حدود...........



أعط فرصة لنفسك أن تهدأ قبل أن تتخذ قرار قد تندم عليه مدى الحياة !

عابر القارات
17-08-2009, 06:14 AM
يعطيك العافيه أخوي

موضوع روعه

تحيآتي لك

المعيدي07
17-08-2009, 03:20 PM
http://www.arabsys.net/pic/thanx/28.gif

ابوعقاب الحسني
17-08-2009, 03:22 PM
الله يعطـــيك العافيــه

برنس المنتدى
17-08-2009, 05:43 PM
:taheyatayeba11:

موضوع جميييييييييل للغاية بارك الله فيك

وعلينا التحلي بالصبر , قبل أن تخذ القرار

تحيااااااااااتي:eh_s(21): محبكم

فتى قنونا
17-08-2009, 05:51 PM
موضوع جميل
ولك جزيل الشكر

mondiali 4 ever
17-08-2009, 07:24 PM
تسلم ع الموضوع

-ابومحمد-
18-08-2009, 12:45 AM
يعطيك العافيه أخوي

موضوع روعه

تحيآتي لك

ابوحاتم77
18-08-2009, 01:41 AM
موضوع رائع ليتنا ان نتصف بالحلم ولكن...
عندما يغضب الشخص في شعور قد يصل به الى فغل لا ارادي ربما يندم عليه كثيرا .
عليه أن يتذكر ما جاء في ثواب العفو وفضل كظم الغيظ .. فقد روي عن النبي عليه السلام قوله : "ما كظم عبد لله إلا ملأ جوفه إيماناً" (رواه أحمد) .. وعند أبي داود : "ملأه الله أمناً وإيماناً" .. وقال عليه السلام : "ما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً" (رواه مسلم) .. وهذا فيه تربية للمسلم على التحكم في النفس وقهر الغضب رغبة في الجزاء الحسن والثواب العظيم من الله سبحانه ..

الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم .. وذكر الله جل وعلا .. لما في ذلك من الخوف منه سبحانه .. وتذكر لعظمته وسطوته وقدرته .. قال تعالى : (..... واذكر ربك إذا نسيت .....) (الكهف 24) .. وقال عبدالله بن مسلم بن محارب لهارون الرشيد : "يا أمير المؤمنين .. أسألك بالذي أنت بين يديه أذل مني بين يديك .. وبالذي هو أقدر على عقابك منك على عقابي لما عفوت عني" .. فعفا عنه .. وكان قد غضب عليه غضباً شديداً .. كما أن في قوله تعالى : (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم) (الأعراف 200) ..

علاج عظيم لأن الإنسان عندما يستعيذ بالله فإنما هو يلوذ بجناب الله سبحانه .. فيطرد الشيطان ويندحر .. ومن ثم يسكن الغضب وتزول أسبابه .. روى البخاري ومسلم أنه استب رجلاً عند النبي عليه السلام .. وأحدهما يسب صاحبه مغضباً قد أحمر وجهه .. فقال عليه السلام : "إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد .. لو قال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" ..

لا يكون الغضب محموداً إلا في حالة واحدة .. وهي أن تنتهك حرمات الله سبحانه أو يُعتدى على أمر من أوامره أو يُعطل حكم من أحكامه .. عندها يكون الغضب محموداً .. وعلى المسلم حينها أن يغضب لله وأن يثور على من انتهك محارم الله أو اعتدى على حرمات الدين .. وكما جاء في الحديث "ما انتقم رسول الله لنفسه .. إلا أن تنتهك حرمة الله .. فينتقم لله تعالى"

خضراوي
21-08-2009, 09:27 AM
موضوع رائع ليتنا ان نتصف بالحلم ولكن...
عندما يغضب الشخص في شعور قد يصل به الى فغل لا ارادي ربما يندم عليه كثيرا .
عليه أن يتذكر ما جاء في ثواب العفو وفضل كظم الغيظ .. فقد روي عن النبي عليه السلام قوله : "ما كظم عبد لله إلا ملأ جوفه إيماناً" (رواه أحمد) .. وعند أبي داود : "ملأه الله أمناً وإيماناً" .. وقال عليه السلام : "ما زاد الله عبداً بعفو إلا عزاً" (رواه مسلم) .. وهذا فيه تربية للمسلم على التحكم في النفس وقهر الغضب رغبة في الجزاء الحسن والثواب العظيم من الله سبحانه ..

الاستعاذة بالله من الشيطان الرجيم .. وذكر الله جل وعلا .. لما في ذلك من الخوف منه سبحانه .. وتذكر لعظمته وسطوته وقدرته .. قال تعالى : (..... واذكر ربك إذا نسيت .....) (الكهف 24) .. وقال عبدالله بن مسلم بن محارب لهارون الرشيد : "يا أمير المؤمنين .. أسألك بالذي أنت بين يديه أذل مني بين يديك .. وبالذي هو أقدر على عقابك منك على عقابي لما عفوت عني" .. فعفا عنه .. وكان قد غضب عليه غضباً شديداً .. كما أن في قوله تعالى : (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه سميع عليم) (الأعراف 200) ..

علاج عظيم لأن الإنسان عندما يستعيذ بالله فإنما هو يلوذ بجناب الله سبحانه .. فيطرد الشيطان ويندحر .. ومن ثم يسكن الغضب وتزول أسبابه .. روى البخاري ومسلم أنه استب رجلاً عند النبي عليه السلام .. وأحدهما يسب صاحبه مغضباً قد أحمر وجهه .. فقال عليه السلام : "إني لأعلم كلمة لو قالها لذهب عنه ما يجد .. لو قال : أعوذ بالله من الشيطان الرجيم" ..

لا يكون الغضب محموداً إلا في حالة واحدة .. وهي أن تنتهك حرمات الله سبحانه أو يُعتدى على أمر من أوامره أو يُعطل حكم من أحكامه .. عندها يكون الغضب محموداً .. وعلى المسلم حينها أن يغضب لله وأن يثور على من انتهك محارم الله أو اعتدى على حرمات الدين .. وكما جاء في الحديث "ما انتقم رسول الله لنفسه .. إلا أن تنتهك حرمة الله .. فينتقم لله تعالى"





شكراً لك من القلب
والسموحة وعذرنا لكم من القلب

نشكرك على الاذكار والاحاديث التي أضفتها في صفحتي
التي تتحدث في مضمونها قتل الغضب والسرعة في إتخاذ القرار الخطأ
بســيف الاذكار والإستعاذة بالله من الشيطان الرجيم

المـalmaediـعيدي
21-08-2009, 12:54 PM
الله يعطيك العافيهـ

اخي خضراوي ع الموضوع الرائع

تحياتي

احساس36
25-08-2009, 01:45 PM
يعطيك العافيه